السبت، مايو ١٠، ٢٠٠٨

يوم التحرير .. يوم الكرامة


يوم التحرير .. يوم النصر .. يوم الكرامة .. يوم العزة

في واحدة من تلك الليالي المقمرة في خريف عام 2030 جلست مع أشبالي وأحفادي نطالع سويا تلك الذكريات
شرد بي الخيال وانا أستعيد تلك الأيام .. ورويدا رويدا عدت عشرات السنين للوراء ...
"دخلت مجنزرة صهيونية في قرية صغيرة هي دير ياسين في نفس العام الذي أعلنوا فيه قيام دولتهم الصهيوينة علي أرضنا ، وأخذت تتلوها واحدة تلو الأخري مع جنود هم أقذر من عرفت البشرية أخذوا يقتلون الأطفال والشباب والشيوخ ويغتصبون النساء ، وصل بهم الحد إلي أن انتهكوا حرمة الأماكن المقدسة لم يفرقوا بين مسلم ومسيحي ، صغير أو كبير
وتلك كانت البداية بداية النصر
" يوم التحرير " وكان يوما مشهودا .
الصحوة الإسلامية في كل مكان .. الإخوان المسلمون يدكون حصون اليهود في حرب فلسطين 48
يعود الإخوان إلي المعتقلات ، تخفت شعلة الصحوة لبعض الوقت ، حكام ظلموا انفسهم وباعوها لإبليس
معاهدات سلام ، اوسلوا ، واي ريفير ، واي بلنتيشن ، كامب ديفيد ، مدريد
60 عاما من الخذلان يعانيها الأقصي الأسير
يشكو لربه هجر المسلمين إياه .. يبحث عن عمر وصلاح
فلا يجد إلا من يبيعه بكأس وإمارة
حجارة وسكين كل ما تملكه المقاومة ..
حماس تقوم والخونة يبيعون ، الشعب محاصر
وحكامنا نائمون .
حتي جاء هو يا ابنائي
رجل كنا ننتظره منذ زمن تأخر علينا قليلا ولكننا سامحناه
رجل أعاد إلينا عزتنا وكرامتنا المفقودة
رجل قاد الأمة إلي يوم الكرامة
رجل كانت أهم صفاته التواضع ، والحلم والصبر ، والشجاعة والإقدام لم يخش في الله لومة لائم
قاد الجيش الإسلامي لتحرير أرضنا السليبة دخل المسجد الأقصي صلي فيه وكنت خلفه مباشرة
أجد من حلاوة صوته وعذب قراءته ما يطيب خاطري في تحمل كل تلك السنوات من الألم والمرارة
علي ضياع أرضنا
ولكن لالالا لقد عدنا كما وعدنا ربنا ..
وأخذنا نصول ونجول في الديار التي وعدنا الله إياها ...
فجأة صوت خفيف يداعب أذني .. " الله أكبر الله أكبر ... " فتحت عيني
فإذا بي لا زلت أرقد علي فراشي واليوم هو 11مايو 2008 في مثل هذاالوقت تمر الذكري الستين لاحتلال فلسطين
ونحن عطشي للفارس .. جلست متكئا علي فراشي وأنا أراجع هذا الحلم الجميل ، وأخذت تدور بي الأماني
وظننت مجرد ظن أن أكون ممن يبشرهم ربهم ويقر أعينهم بصلاة في مسجدنا الأقصي ..هيييه .
ليته حقيقة .. ليته حقيقة
فهل يمهلنا القدر حتي نري ذلك الفارس ونصلي خلفه في الأقصي ؟!!
ملفات يجب أن نقراها

هناك ١٩ تعليقًا:

Maha يقول...

إن شاء الله :)

لن نفقد الأمل :)

تدوينة بارعة ومؤلمة ..

م/ أحمد مختار يقول...

جزاك الله خيرا على هذه التدوينة الرائعة
ووالله لن نفقد الامل، اربي ابنتي الصغيرة ومن حولي من الاطفال على اننا سنعود ووربي سنعود ..... وسنملأ ارضك بجنود ......لا تعرف خوفا او طمعا....لا تعرف قيدا وحدود
نصر الله ات وعن قريب
زحفا جنود الله عادت تنطلق من مسجدي .....تدمي يهود الغدر تثأر من لهيب المعتدي ....تعلي هتاف الحق تنهل من شريعة احمد .....يا قدس
ياقدس اني قد وهبتك من شراييني دمي قسما ولن ارضى حلولا تستبيح كرامتي
معلش بس كلامك حرك في قلبي ما احفظ من ابيات
جزاك الله خيرا

خديجة عبدالله يقول...

رائعة بل هي من أروع ما خطه قلمك

يااه ..حلم رائع كله أمل
تلك أحلام شبابنا ياليتهم جميعا لديهم ذاك الحلم الجميل لكان تحقق منذ سنين عديدة

ندعو الله أن يحقق لك حلمك ولكن لحظة ألم تكن أمنيك كما رأيتها علي المدونة بالخارج قائد جيش التحرير ..لا لا كيف تتنازل عنها إذن

ولكننا بالفعل نختار أحلامنا وفقك الله
أسلوب جميل جدا في العرض

جزاك الله خيرا

آلاء يقول...

نعم

ليته حقيقة ... ليته حقيقة

وباذن الله ليس الحلم ببعيد

وستحرر البلاد ويعز الاسلام


اللهم ارزقنا صلاة فى مسجدك الاقصى

اللهم امين

جزاكم الله خيرا على تذكيرنا

عاشقه الاقصى يقول...

ايته يتحقق

ياااااااااه لو اتحقق وربنا رزقنا صلاه فى رحاب المسجد الاقصى

ماشاء الله عليك

وان شاء الله ربنا يصدقنا جميعا ونرى الفارس الذى يروى عطش المسجد الاقصى للتحرير

امين يارب العالمين

جزاك الله خيرا على هذه التدوينه الرائعه

اوعى تفكر يقول...

حلم جميل
لكن ان شاء الله
هيتحقق قريب
وهكون جنبك فى جيش المسلمين
ونصلى مع بعض فى المسجد الاقصى

سلفى بس إخوانى يقول...

يقول النبى صلى الله عليه وسلم (من سال الله الشهاده بصدق بلغه الله منازل الشهداء وان مات على فراشه)
نسال الله عز وجل ان يمحص نياتنا ويرزقنا الاخلاص والثبات وان تظل قلوبنا مملؤه لهفه وشوقا للمسجد الاقصى وان لم يتحقق ذلك فى عمرنا نحن فيجازينا الله على نياتنا باذن الله
جزاك الله خيرا اخى الحبيب وجعله فى ميزان حسناتك

xezo يقول...

رغم جمال الحلم وروعتة تصوير قلمك له
الا اني لا اظنه يأتي هكذا

فنحن لسنا في انتظار رجل واحد ليحرر اقصانا
ولو وجد الرجل في وقتنا هذا
ربما يتهم بالارهاب
او التخابر او غسيل الاموال

انما نحن في انتظار ربّيون كثير

جني يقول...

أخي الكريم
من كان يصدق أن الإتحاد السوفيتي سينهار ويتفرق إلى عدة دول تتنازع فيما بينها .. وهذه الدولة أو الكيان الصهيوني إلى زوال إن شاء الله وسيتحرر الأقصى ولكن يجب أن نتحرر أولا من ذنوبنا ونحرر شعوبنا من الفساد والطغيان .. وحينما نكون أهلا للتمكين سيمكنا الله من بلادنا وشريعتنا ..
تحياتي
said

الربان يقول...

تحياتي

ان شاء سيعود المسجد و ستعود الارض لكن قبلهما يجب ان نجتهد و نتميز و ان
نسعي بكل السبل لتقوية انفسنا...

تحياتي و تقديري

نور يقول...

ألا إن نصر الله قريب

.... هذا وعد الله الذي لا يخلف وعده ...... لكننا نتعجل

فقط علينا بالعمل والدعوة وإصلاح الذات ........ والدعاااااااااء

جزاكم الله خيرا

واحد وبيتكلم يقول...

تعالوا نعلي صوتنا واللي عاوز يقول يقول


http://kalamser.blogspot.com

يوميات فنانه مفروسه جداا يقول...

ربنا يجازيك خير .
بس انا عايزه اعرف وافهم حاجه بما انك من الاخوان المسلمين بسأل بس عن موقفهم المتخازل يوم الاضراب مش فاهمه الحكمه وفعلا عايزه حد يفهمني والله
ومدونتك ماشاء الله جميله تقبل مروري الاول وتحياتي

حرة المداد. يقول...

سلام الله عليك أخي: اطمئن هو لم يكن حلما لكنه بالفعل حقيقة والفجر ننتظره قريبا وعندما تحل سنه2030 ان شاء الله سنكون قد دخلنا القدس بالفعل ليس هذا كلامي لكنه بشارات ساقها العديد من العلماء والمفكرون ليس فقط من المسلمين ولكن ايضا من الغرب بل وحاخامات أيضا داخل وخارج اسرائيل وهم كما يقول د\عبد الوهاب المسيري خائفون جدا من العلامات المنذرة بسقوط دولتهم راجع ان شئت حوارات أ\احمد منصور في بلا حدود -قناة الجزيرة فالحلقات الاخيرة تدور كلها حول هذا الموضوع.وان شاء الله سينعم الاحفاد معنا بالصلاة في الاقصى وبحكايات النصر نرويها لهم.

فليعد للدين مجده يقول...

الاخ حسن
بوركت موهبتكم وزدت حرصا علي دعوتك
ولكني انضم الي الأخ Xezo في عدم التعويل علي انتظار صلاح الدين مجددا

فهذا انتظار للمخلص الذي قد يأتي وقد لا يجئ
ولعلك تذكر بيتا لأحمد مطر في قصيدة عد يا صلاح الدين يخاف عليه إن عاد أن يقتله الناس

ولعلنا لا ننسي مقتل الامام الشهيد حسن البنا في أكبر شارع بالقاهرة

نحن في انتظار جيل مسلم
___
وأرجو الرد علي الآستاذة يوميات فنانة مفروسة جدا

الافغاني يقول...

ياااااااااااااااااه


الواحد بيحلم باليوم ده


شايفه قريب جدا


الاقصي فعلا حيتحرر

ان شاء الله حيتحرر

بينا او من غيرنا

بس احنا ممكن ناخد ثواب المشاركة في تحريره

اللهم حرر المسجد الاقصي وارزقنا صلاة في رحابه


جزاك الله خيرا تدوينة رائعة

Hosam Yahia حسام يحى يقول...

اللهم ارزقنا شهاده فى رحاب المسجد الاقصى


ياااااااااااارب


جزاك الله خيرا على التذكره

بوست فكرته جميله

تحياتى

أخت مسلمة يقول...

رااااااااااااائع
أسلوب مميز في العرض
و كلمات تعبر عن الصدق
أحسبها كذلك
ولكن؟
لم تصل خلفه؟
لم لا تكون أنت؟
أليست هذه الأمنية الموجودة في البروفيل؟
حقا
هكذا تكون الأحلام في زمن عز فيه حتي الحلم
اللهم بأيدينا فحررنا و حرره

جزاكم الله خيرا

ابراهيم يقول...

الامل في الطريق فانتظرة فهو كان محجوزا من سنين طوال
لكنة فك من الاسر لانة منذ ستين عاما يقاوم ويقاوم وسيستمر ليقاوم
اخي العزيز ادعوك لزيارة مدونتي واتمني التواصل الدائم بيننا