الاثنين، نوفمبر ٢٦، ٢٠٠٧

يا اقصانا لا تهتم .. راح نفديك بالروح والدم


قام عدد من الضباط الصهاينة، ظهر الخميس (22/11) باقتحام باحات المسجد الأقصى المبارك، في محاولات تكررت في الأيام والأسابيع القليلة الماضية، وهو ما حذّرت هيئات فلسطينية من تكرارها. وذكرت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية في فلسطين المحتلة سنة 1948، أن الضباط وعددهم حوالي ثلاثين ضابطاً دخلوا فور انتهاء صلاة الظهر في المسجد الأقصى المبارك وهم يحملون خرائط يتدارسونها فيما بينهم. وأشارت المصادر إلى أن الخرائط، كما يبدو، تشير إلى تعليمات أمنية صهيونية حول كيفية التصرف واقتحام المسجد الأقصى عند حدوث مسيرات ومظاهرات داخل باحات الأقصى. وكانت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية قد حذرت في وقت سابق من قيام مجموعات كبيرة للشرطة الصهيونية باقتحام المسجد الأقصى وتنظيم جولات لمناطق عديدة في المسجد الأقصى المبارك. وأكدت المؤسسة، التي تعنى بالحفاظ على المسجد الأقصى وتكشف عن الحفريات أسفله، أن مثل هذه الاقتحامات والجولات باتت تزداد وتتكرر أكثر يوما بعد يوم

هناك تعليق واحد:

عاشقة فلسطين يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل. ومنذ فترة صغيرة دخل نواب من الكنيست الاسرائيلى المسجد الاقصى. ولم يتحرك احد. اليهود الان يصورون الحفريات وينشرون الصور ولا يتحرك احد(وكاْنهم يقولون للمسلمين هذا مسجدكم يا مسلمون مسرى ومعراج نبيكم نهدمه امام اعينكم فماذا ستفعلون)وبالفعل لم نفعل شيئا.
اخواننا يعيشون فى حصار ومات منهم ما يقرب من27حالة لعدم وجود دواء وايضا لم يتحرك احد.لا اعلم متى سيتحرك المسلمون هل بعد ان يهدم الاقصى؟؟؟؟هل بعد ان يباد اخواننا ؟؟؟؟؟؟حقا لااعلم